20-11-2019
"شاعر المليون" يجري مقابلات وإختبارات ل 137 شاعراً في أبوظبي

أعلن برنامج شاعر المليون، الذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، عن زيادة قائمة الـ 100 في برنامج شاعر المليون بموسمه التاسع 2019 / 2020، لتضم القائمة الجديدة 137 شاعراً، وذلك نظراً لوجود عدد كبير من الشعراء المجازين بتميز.

 

وقد أجرت لجنة تحكيم البرنامج التي تضم في عضويتها كل من الأستاذ سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر باللجنة، والدكتور غسان الحسن، والشاعر حمد السعيد، وأعضاء اللجنة الاستشارية الأستاذ تركي المريخي والأستاذ بدر الصفوق، اختبارات ومقابلات للشعراء للذين تأهلوا إلى هذه المرحلة وفق معايير تحكيمية دقيقة ضمت جانباً شفوياً وآخر تحريرباً، وذلك على مدار يومين متتاليين في فندق فيرمونت باب البحر بأبوظبي.

 

وقال عيسى سيف المزروعي، نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، إن برنامج شاعر المليون استطاع إحداث تغيير في خارطة الشعري النبطيّ وإعادة فرز الساحة الشعرية وترتيبها وإنصافها، وأصبح شاعر المليون هو المقياس الحقيقي لشاعريّة الشاعر ومدى قبوله لدى الجمهور، لأنّ المقياس في البرنامج اعتمد على ساحة مفتوحة ومنافسة شريفة ولجنة تحكيم منصفة وجمهور يتمتّع بذائقة وحسّ فنّي كبير، إضافة إلى الشفافيّة والمصداقيّة في الطرح والأداء.

 

وأضاف المزروعي أن البرنامج أصبح حلم شعراء الشعر النبطي والذين ينتظرون انطلاقته بشغف كل عامين، وقد حاز البرنامج منذ انطلاقته على أكبر متابعة جماهيرية لفعالية شعرية على مستوى المنطقة والعالم، وساهم على مدار مواسمه السابقة من اطلاق المواهب الشعرية لمئات الشعراء ليكونوا نجوماً في عالم الشعر النبطي.

 

وأوضح سلطان العميمي، مدير أكاديمية الشعر باللجنة عضو لجنة تحكيم البرنامج، إن حجم التميز الكبير الذي يشهده هذا الموسم يشير إلى أن مستوى شعراء الشعر النبطي في العالم العربي في تطور مستمر، وهذا ما لمسناه خلال جولات مقابلات البرنامج في الأردن والسعودية والكويت والإمارات، مشيراً إلى أن ذلك دفع لجنة التحكيم وبالتشاور مع اللجنة الاستشارية وإدارة البرنامج إلى رفع قائمة الـ 100 شاعر إلى 137 شاعراً بهدف فتح المجال أمام أكبر عدد من المواهب الشعرية وصولاً إلى مسرح شاطئ الراحة، حيث أن هذه الزيادة تتم للمرة الثانية على التوالي، حيث كانت اللجنة قد رفعت العدد خلال الموسم السابق.

 

كما أوضح العميمي أن البرنامج استضاف في العاصمة أبوظبي الشعراء الذي تم تأهلوا ضمن القائمة التي ضمت 137 شاعراً وعلى مدار يومين متتاليين لإجراء المقابلات والإختبارات، والتي سيفرز عنها تأهل 48 شاعراً لخوض غمار المنافسة على لقب شاعر المليون، وذلك ضمن الحلقات المباشرة للبرنامج والتي تبث على الهواء مباشرة من مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي.

 

بدوره، أكد الدكتور غسان الحسن، عضو لجنة التحكيم، أن لجنة التحكيم وبعد انتهاء جولات المقابلات والبدء بفرز الشعراء، كانت أمام تحدي كبير في انتقاء الشعراء الذين سيتأهلون لقائمة الـ 100 نظراً لقوة المشاركات الشعرية التي شهدها هذا الموسم وتقارب المستويات الشعرية بين الشعراء، ولكون هذه المرحلة تعتبر مرحلة مهمة ومؤثرة وتساعد في الكشف عن مختلف المهارات الشعرية، فقد ارتأت لجنة التحكيم زيادة القائمة.

 

وقال الحسن إن حجم التقارب والتميز الكبير في هذا الموسم يبشر بمنافسات شعرية بين الشعراء على خشبة مسرح شاطئ الراحة، وأمام الملايين من متابعي البرنامج عبر المحطات التلفزيونية الفضائية الناقلة للبرنامج، منوهاً إلى أن الحلقات التسجيلية لجولات المقابلات ستظهر للمشاهدين حجم التنوع الشعري وقوته لدى الشعراء المشاركين.

 

من جانبه، أعرب الشاعر حمد السعيد، عضو لجنة التحكيم، عن فخره واعتزازه بما وصل إليه برنامج شاعر المليون من مكانة مرموقة على مستوى عالمي، حيث استطاع أن يحافظ على استمراريته على مدار تسعة مواسم متتالية، بالإضافة إلى ابراز المواهب الشعرية لمئات الشعراء والذين أصبحوا نجوم مميزين في ساحة الشعر النبطي.

 

وأضاف السعيد أن الاختيار كان صعب لاختيار قائمة الشعراء، وهذا ما دعانا إلى تكثيف الاختبارات من أجل صقل مواهب الشعراء ومعرفة من سيصل إلى مسرح شاطئ الراحة، مشيراً إلى أن الشاعر الذي يريد الوصول إلى بيرق شاعر المليون ويظفر باللقب، عليه أن يقدم أجود ما لديه من الشعر، وأن يقدم قصائد تعبر عن قدرته الشعرية القوية وما يتضمنه من مفردات وتعابير وصور فنية مبتكرة وبعيدة عن التقليد.

 

يشار إلى أن أعضاء لجنة التحكيم برنامج شاعر الميليون ستعقد  خلال الأيام القادمة اجتماعات مكثفة لانتقاء الشعراء الذين سيتأهلون إلى قائمة ال 48 شاعراً والتي ستكون ضمن مرحلة البث المباشر للبرنامج من مسرح شاطئ الراحة.
 

 

معلومات إضافية للمحرر
 برنامج "شاعر المليون" انطلق في عام 2006، وهو مسابقة تلفزيونية للمنافسة في الشعر النبطي ويهدف البرنامج إلى إحياء الشعر النبطي، والذي يعتبر مرتبط ببادية عرب الخليج العربي، من الناحية اللغوية والنمطية.

 

ويمنح البرنامج جوائز ومكافآت قيّمة للشعراء الخمسة الفائزين بالمراتب الأولى تصل إلى نحو 15 مليون درهم إماراتي، حيث يحصل الفائز بالمركز الأول على لقب شاعر المليون إضافة إلى بيرق الشعر و5 ملايين درهم إماراتي، بينما يحصل الفائز بالمركز الثاني على 4 ملايين درهم، والثالث على 3 ملايين درهم، والرابع على مليوني درهم، والخامس على مليون درهم إماراتي.

 

ويقام البرنامج للمرة التاسعة على التوالي، حيث يتألف من عدة مراحل تتمثل في قيام لجنة التحكيم بعمل عدد من الجولات في دول مجلس التعاون الخليجي وبعض الدول العربية لإجراء مقابلات للمشتركين، ويتبع ذلك اختيار قائمة تظم 100 شاعر (تم رفعها هذا الموسم إلى 137 شاعراً)، حيث يتم استضافتهم في أبوظبي لإجراءات اختبارات مكثفة لهم، ويتم بث ذلك من خلال خمسة حلقات تسجيلية.

 

وبعد ذلك يتم الإعلان عن قائمة الـ 48 شاعراً والذين سيشاركون للتصفيات النهائية للبرنامج، والتي تتم من خلال 16 حلقة تبث على الهواء مباشرة من مسرح شاطئ الراحة في أبوظبي.

ابقوا على تواصل معنا